زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الوزير المتعثر والديبلوماسية المتهورة

فيسبوك القراءة من المصدر
الوزير المتعثر والديبلوماسية المتهورة ح.م

ناصر بوريطة.. مهندس السقوط الدبلوماسي والأخلاقي المغربي..!

منذ أن تم تعيينه وزيرا للخارجية للمملكة المغربية في حكومة العثماني في غضون 2017، دأب ناصر بوريطة إلى مضاعفة الأخطاء وتوريط المخرن على الساحة الدولية..

من خلال خلق أزمة ديبلوماسية بين المغرب وألمانيا على خلفية عدم استضافة بلاده للمشاركة في قمة برلين الأولى حول ليبيا، والفشل الذريع للعدالة المغربية في جلب أحد معارضي المخزن والمقيم في مدينة دويزبورغ الألمانية بحجة تهديده للأمن القومي المغربي.

تلتها أزمة ديبلوماسية مع شريكها الاستراتيجي إسبانيا بعد استقبال هذا الأخير لإبراهيم غالي رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بغرض العلاج، مما جعل المغرب يحتج على هذا التصرف، فقام المغرب بأختلاق تدفق للمهاجرين غير الشرعيين على الحدود الإقليمية الإسبانية.

بوريطة هو مهندس التطبيع الرسمي والشامل للعلاقات مع الكيان الصهيوني بلا منازع، فمتى يكف المخزن عن أيدي هذا المتهور قبل فوات الأوان..؟

وتليها سقطة ديبلوماسية أخرى شنيعة، هذه المرة في أروقة هيئة الأمم المتحدة خلال اجتماع عن بعد لدول عدم الانحياز، أين قام ممثل المخزن عمر هلال بتلاوة نص يطالب فيه بتقرير مصير منطقة القبائل، كمحاولة يائسة و عبثية للمندوب المغربي للتستر على قضية تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية والعراقيل المتعددة واللامنتهية للمخزن لعرقلة الجهود لحق تقرير مصير الشعب الصحراوي.

ثم بعد ذلك يعطي منبرا لوزير الخارجية للكيان الصهيوني يائير ليبد الذي كان في زيارة رسمية للمغرب دامت يومين، أين قام هذا الوزير بانتقاد تحركات الجزائر على مستوى منظمة الوحدة الإفريقية لإلغاء تعيين الكيان الصهيوني كعضو ملاحظ، واتهم الجزائر بأنها تأوي مجموعات إرهابية. مما جعل الجزائر تحتج بشدة على هذه التصريحات، وتستدعي سفيرها من الرباط بغرض المشاورات.

يذكر أن بوريطة هو مهندس التطبيع الرسمي والشامل للعلاقات مع الكيان الصهيوني بلا منازع، فمتى يكف المخزن عن أيدي هذا المتهور قبل فوات الأوان..؟

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.