زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الوجه القبيح للمستعمر الفرنسي!

الوجه القبيح للمستعمر الفرنسي! ح.م

الطائرة العسكرية الجزائرية الناقلة للرفات الشهداء والعائدة بهم بإتجاه الجزائر.

طائرة عسكرية جزائرية تنقل رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية الجزائرية من جل مناطق الوطن، وهذا بعد عرضهم بمتحف الإنسان بباريس لأزيد من 170 عاما.

من حقهم الطبيعي والإنساني، هؤلاء الشهداء الرموز، رحمة الله عليهم، أن يدفنوا في وطنهم الأم الجزائر.

في متحف الإنسان في باريس بفرنسا، المختص في الأنتروبولوجيا “علم الإنسان”، يعتبر الرفات “تحف تراثية”.. ونحن نقول لهم هؤلاء شهداؤنا الأبرار وليسوا عينات تجارب ولا تحف ثراثية!

الخلاصة:
متحف الإنسان في باريس بفرنسا الفاقد لإنسانيته، وما يحتفظ به من جماجم للإنسان، البعض منها لهو نتاج مستعمراتهم، في الدول التي احتلوها.

يا من تحبون فرنسا، هذا هو الوجه القبيح للمستعمر..

يجب جلب كل رفات الشهداء من الخارج، وكل ما له علاقة بتاريخ الجزائر.

تحيا الجزائر والله يرحم الشهداء

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.