زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الهجرة غير الشرعية.. الواقع والتحديات

الهجرة غير الشرعية.. الواقع والتحديات ح.م

عناوين فرعية

  • ندوة وطنية بجامعة وهران 2

قام مخبر الأبحاث حول الاستراتيجيات السكانية والتنمية المستدامة بجامعة وهران 2 بتنظيم ندوة وطنية حول موضوع الهجرة بتاريخ 8 مايو 2018.

جمعت أعمال هذا اللقاء العلمي باحثين من جامعات البليدة 2 ومستغانم وتلمسان بالإضافة إلى الجامعة المضيفة حول ثلاثة محاور رئيسية، وهي الهجرة الداخلية وهجرة جنوب الصحراء وظاهرة تدفقات الهجرة.
ركزت مداخلات الأساتذة الباحثين وطلاب الدكتوراه على قضايا المنهج والمفاهيم، والعمل الميداني، إضافة إلى قياس الهجرة بشكل عام مع مشاكلها بجمع البيانات وأساليب التقدير، وتقديم العروض على الحالات المدروسة الداخلية والدولية.

تفاقم المشكلة وتعقدها ساهمت في بروز أنشطة غير مشروعة وممارسات غير قانونية مثل الاتجار في البشر والجريمة المنظمة وبروز علاقات مع الظاهرة الإرهابية وتهديد الأمن والسلم بين الدول خاصة بمنطقة الساحل والصحراء..

وفي هذا الصدد، كان موضوع الهجرة غير الشرعية في منطقة جنوب الصحراء الكبرى، والمتسم “باسم السرية”، كان الموضوع الأكثر استقطابا للمناقشات واهتمام المشاركين من حيث منهجية الطرح والمعالجة، وهذا من خلال العروض والأفكار والمعلومات المقدمة، وهذا أمر مفهوم للغاية لأنه متعلق بوسائل الإعلام، بجميع أنواعها، من صحافة وتلفزيون وإذاعة وحتى الشبكات الاجتماعية ضمن المستوى الوطني والدولي.
فقد أكدت التقارير حجم الإشكال المطروح وما يطرحه من مخاطر ورهانات في شكل ظاهرة بكل حساباتها وانعكاساتها المتعددة والمعقدة على الدولة، مع العلم أنها ظاهرة غير شرعية مطروحة أيضا بدول الشمال.
في الأصل، هناك هجرة قسرية من المستعمرات السابقة، الناجمة عن احتياجات الإمبراطوريات الاستعمارية في شكل عاملين ومقاتلين، فقد كشفت تفاصيل حول مضمون التنمية غير المتكافئة بين الشمال والجنوب عن الهوة التي تطرح أكثر من سؤال حول علاقة الهجرة غير الشرعية والبحث عن الاستقرار.
إن فخ “المالتوسية” التي سقطت فيها دول الجنوب وخاصة الدول الإفريقية ساهمت في انتشار الظاهرة بشكل ملفت ومثير، هذه الأوضاع أعطت أبعادا غير إنسانية لظاهرة الهجرة من الجنوب إلى الشمال.
إن تفاقم المشكلة وتعقدها ساهمت في بروز أنشطة غير مشروعة وممارسات غير قانونية مثل الاتجار في البشر والجريمة المنظمة وبروز علاقات مع الظاهرة الإرهابية وتهديد الأمن والسلم بين الدول خاصة بمنطقة الساحل والصحراء.

من أجل زيادة الفعالية عبر البعد الوطني، يجب إجراء البحوث العلمية في الجزائر بالتنسيق مع المؤسسات المماثلة في البلدان الأخرى المعنية؛ أفقياً وخاصة مع دول المنطقة المغاربية وعمودياً مع بلدان جنوب الصحراء الكبرى، وكذا التنسيق مع البلدان الأوروبية بالشمال التي يقصدها المهاجرون..

إن البحث الأكاديمي للمعرفة العلمية للظاهرة أمر محسوم فيه من خلال الإمضاءات التي تمخضت عنها البحوث والدراسات بكل أبعاده الديمغرافية والسوسيولوجية والاقتصادية.
وستكون القطاعات والمؤسسات المختلفة المعنية أكثر قدرة على التعامل مع الآثار السلبية الاقتصادية والإنسانية والاجتماعية والثقافية والأمنية والصحية العامة، خاصة إذا تم تحليل هذه الظاهرة بشكل جدي وواقعي بجميع الإبعاد.
ومن أجل زيادة الفعالية عبر البعد الوطني، يجب إجراء البحوث العلمية في الجزائر بالتنسيق مع المؤسسات المماثلة في البلدان الأخرى المعنية؛ أفقياً وخاصة مع دول المنطقة المغاربية وعمودياً مع بلدان جنوب الصحراء الكبرى، وكذا التنسيق مع البلدان الأوروبية بالشمال التي يقصدها المهاجرون.
إن تأمل نتائج هذه الندوة يؤكد أهمية وحساسية الإشكال المطروح وما صاحبه من معالجات فكرية وميدانية وما طرح من حلول وقراءات على المستوى الوطني والإقليمي والدولي.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.