زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

المالکي وخامنئي مجرمان بحق الانسانية

المالکي وخامنئي مجرمان بحق الانسانية

الاوضاع المأساوية و المزرية في مخيم ليبرتي و التي تجسدت و بشکل واضح خلال الاسابيع الماضية، حيث جرت حالتي وفاة کانت بسبب من تقصير متعمد من جانب الحکومة العراقية، بالاضافة الى غرق شبه کامل للمخيم في مياه الامطار المنهمرة بسبب من قصور و عجز في البنية التحتية للمخيم و عدم کونه في الاصل جاهزا لإستقبال السکان، ناهيك عن النقاط السلبية الاخرى المتعلقة بکون المخيم أشبه مايکون بسجن و کونه يخضع لمحاصرة و تضييق غير مبررين من جانب السلطات العراقية و أمور أخرى، تدعو المرء للتساءل: لماذا هذا التضييق و هذا الحصار غير الانساني على سکان مخيم ليبرتي؟ کيف يمکن إطلاق صفة مخيم لاجئين على هذا المخيم في الوقت الذي يفتقد الى أبسط مقومات مخيمات اللجوء؟ وماهو الهدف الذي يکمن خلف إستمرار السياسة التعسفية غير المبررة عليه؟

سکان مخيم ليبرتي الذين هم بالاصل سکان معسکر أشرف المشهور و المعروف بصموده و مقاومته لنظام الدجل الديني في طهران، برز دورهم الاستثنائي في التأثير على الاوضاع الداخلية في إيران منذ عام 2003، حيث تطلعت لهم مختلف أطياف الشعب الايراني بإعتبارهم يمثلون الامل الاکبر في طريق السير بإتجاه تحقيق الحرية و إزالة کابوس الاستبداد من إيران، وقد حاول النظام المتخلف الارعن بدوره و بمختلف الطرق و الوسائل کي يقضي على هذا المعسکر و يحسم أمره مثلما حسم أمر مختلف الاطراف الايرانية المعارضة لحکمه القمعي البغيض، لکن الصمود البطولي و الاسطوري لسکان هذا المخيم بوجه کل تلك الهجمات الوحشية و البربرية و بوجه کل تلك المخططات السوداء و الشيطانية من جانب النظام المتعجرف في طهران، رسخ الامل أکثر فأکثر داخل اوساط الشعب الايراني بسکان هذا المخيم و منظمة مجاهدي خلق المعارضة التي ينتمون إليها، وهو ماأثار رعب و هلع النظام و دفعه لکي يعمل بالاتجاه المعاکس و يستخدم نفوذه المشبوه في العراق من أجل القضاء على هذا المخيم و الحد من دوره المؤثر على الداخل الايراني.

إلقاء نظرة سريعة و عاجلة على مسلسل الجرائم و المذابح الوحشية التي جرت بحق سکان معسکر أشرف من جانب نظام الملالي و بتنفيذ مباشر من جانب حکومة نوري المالکي، و کذلك جرائم القمع و کبت و مصادرة حريات سکان مخيم ليبرتي و محاصرتهم بمختلف الطرق و السبل غير الانسانية، و ماتسبب و يتسبب کل ذلك من تأثيرات بالغة السلبية على حياة وأمن و استقرار و سلامة السکان، يکشف للعالم جانبا من واقع الاصرار على الاستمرار في إرتکاب الجرائم ضد الانسانية من جانب حکومة نوري المالکي و نظام خامنئي وان الاوضاع غير الانسانية و المجافية لکل القوانين و المعايير المعمول بها لمخيم ليبرتي و الانعکاسات السلبية لذلك على السکان، تستوجب ضرورة ملاحقة و محاسبة کل من نوري المالکي و علي خامنئي بإعتبارهما المسؤولان الاساسيان عن إستمرار مسلسل الجريمة ضد سکان مخيم ليبرتي وإذا ماعلمنا بأن محکمة اسبانية سبق لها وان قامت بإستدعاء نوري المالکي للمثول أمامها لمسائلته عن دوره في المذبحة التي أقيمت بحق سکان أشرف في 8/4/2011، فإننا نجد أن هناك الکثير من المتسع و الارضية المناسبة للقيام بمثل هذا الامر وان إنجاز هکذا مهمة إنسانية سيکون من شأنها الحد من تطاول النظم الدکتاتورية و المستبدة على حقوق و حريات الآخرين.

 

m.husainmayahi@yahoo.com

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.