زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

تهنئة: بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك 1441 هـ  يتقدّم لكم فريق زاد دي زاد بأحرّ التهاني وأطيب الأماني.. وكل عام وأنتم بألف خير.

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الكنيسة البروتستانتية بالجزائر.. “باريس” تلعب دور “إبليس”!

بوابة الشروق القراءة من المصدر
الكنيسة البروتستانتية بالجزائر.. “باريس” تلعب دور “إبليس”! ح.م

قالت وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية إن ممثلي الكنيسة البروتستانتية بالجزائر(EPA) يستنكرون الضغوطات المتزايدة وتدابير التخويف ضد معتنقي المذهب البروتستانتي، وشددت على أن باريس ستواصل متابعة وضعية المسيحيين في الجزائر بكثير من الاهتمام.

قالت وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية إن ممثلي الكنيسة البروتستانتية بالجزائر(EPA) يستنكرون الضغوطات المتزايدة وتدابير التخويف ضد معتنقي المذهب البروتستانتي..!

وأوردت الخارجية الفرنسية في رد لها على مجموعة من الأسئلة الكتابية لنواب بالجمعية الوطنية (البرلمان) مؤرخة في 25 فيفري الماضي اطلعت الشروق على نسخة منها أن باريس وفي إطار حوارها السياسي المنتظم والعميق مع السلطات الجزائرية، فإنها لا تتخلف في كل مرة عن إثارة وضع الأقليات الدينية بالتشاور مع شركائها الأوروبيين.

وأضاف رد الكيدورسيه أنه إضافة للمتابعة التي تقوم بها سفارة باريس في الجزائر، فإن مستشار الشؤون الدينية بوزارة أوروبا والشؤون الخارجية يجتمع بانتظام مع المسؤولين الدينيين، بمن فيهم ممثلو البروتستانت، وقد استقبل في 4 نوفمبر 2019 ممثلا عن الكنيسة البروتستانتية في الجزائر.

وكشفت وزارة جون إيف لودريان أنه خلال تنقل مستشار الشؤون الدينية بالوزارة إلى الجزائر في الفترة ما بين 25 إلى 28 نوفمبر 2019، التقى هذا المسؤول برئيس الكنيسة في الجزائر ونائبه، مشيرة إلى أن هذا المستشار لفت انتباه مسؤولي وزارة الشؤون الدينية في الجزائر حيال وضعية الكنيسة البروتستانتية، واستذكر تمسك فرنسا بالحوار بين جميع الأديان وحرية ممارسة العبادة عبر جميع أنحاء العالم.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.