زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

العمل النقابي في الجامعة.. العبث والضياع!

العمل النقابي في الجامعة.. العبث والضياع! ح.م

إن العمل النقابي في الجامعة يواجه ومنذ فترة فراغا قاتلا لروح المبادرة وعبثا طال تقاليد الممارسة فلا يملك الأساتذة الجامعيون، وتبعا لما هو متاح وموجود في الساحة أي عنوان نقابي قوي له صفة التمثيل ومصداقية في الخطاب والأداء.

بل إنه ضاعت وفي تقديري سنوات من العمل النقابي الجاد الذي كان يمكنه أن يزن بعمق ورؤية وضعية الأستاذ الباحث، ضمن السياق العام الذي تمارس فيه الأعباء المهنية وتصان فيه المكانة ويؤطر فيه المسار ببناء لإطار اجتماعي ومهني يليق برمزية وثقل الوظيفة ويلامس الدور المنشود للأكاديمي في أي مجتمع تبينه المعرفة.

ضاع وقت ثمين في التكفل الأنجع بانشغالات الأساتذة الباحثين الذين يجب أن تتحرك همتهم الآن لإعادة بناء نقابة جديدة تنخرط في خدمة الأستاذ الباحث في مختلف المجالات وتعيد ترميم العمل النقابي الذي يعيش اليوم حالة ضياع…

وقد لاحظت بناءا على اشتغال في الموضوع ومتابعة غياب أي مشروع نقابي واضح المعالم يستهدف الأستاذ الباحث والجوانب التي تشكل الانشغال الأساسي في مساره، بل إن هناك جمودا غير مفهوم على الإطلاق في تحريك الملف الاجتماعي للأساتذة الباحثين رغم أن إيقاع العمل النقابي في قطاعات عديدة حقق مكاسب هامة مادية ومعنوية لفئات مهنية رافعت عن حقوق مهنية واجتماعية وافتكت ثمار نشاطها في الميدان، بعيدا عن الخطابات المستهلكة التي يبدو أنها كانت المشهد الغالب في العمل النقابي الجامعي الذي يتصل بسلك الأساتذة الباحثين الذين لم تتحرك شبكة أجورهم منذ أزيد من عشر سنوات، وتم إغفال أي تقديرات تزن القدرات المادية للأساتذة في ظل مستجدات اقتصادية ومادية مغايرة تماما عن المعطيات التي كانت موجودة قبل عشر سنوات من الآن.

كما أنه وتبعا للمتوفر من معطيات تغيب أي حصيلة مقنعة لما قيل انها لقاءات مع الوصاية منذ سنوات تمهد لأفق يستدعي اطمئنان بل انه ضاع وقت ثمين في التكفل الأنجع بانشغالات الأساتذة الباحثين الذين يجب أن تتحرك همتهم الآن لإعادة بناء نقابة جديدة تنخرط في خدمة الأستاذ الباحث في مختلف المجالات وتعيد ترميم العمل النقابي الذي يعيش اليوم حالة ضياع…

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.