زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الصحفيون الجزائريون يستعجلون تجسيد الإصلاحات

بوابة الشروق القراءة من المصدر
الصحفيون الجزائريون يستعجلون تجسيد الإصلاحات ح.م

دعا عشرات الصحفيين في وقفة لهم الثلاثاء بساحة حرية التعبير بالجزائر العاصمة، إلى التعجيل بتحقيق مطالبهم المهنية والاجتماعية التي رفعوها إلى مؤسسات الدولة وعلى رأسها رئاسة الجمهورية.

وأعلنت حركة “المبادرة الوطنية من أجل كرامة الصحفي“، في بيان لها عن تنصيب ست ورشات عمل، ستنتهي من إعداد لائحة المقترحات التي سيتم تسليمها إلى السلطات المعنية من أجل إدراجها ضمن الإصلاحات الجديدة المتعلقة بالمهنة، قانون الإعلام، الإشهار، سبر الآراء، والتي شرعت فيها الحكومة من أجل تنظيم مهنة الصحافة وإعادة الكرامة لرجال المهنة، مع التركيز على أخلاقيات المهنة ورفع تجريم العمل الصحفي.

وشكلت الوقفة، التي حضرها عدد من مدراء النشر، مناسبة للنقاش حول آفاق مهنة الصحافة في ظل الحراك الذي تشهده مختلف الميادين في الساحة الوطنية، كما تزامنت ووضع وزير الاتصال لباقة من الورد في مكان التجمع، بمناسبة اليوم العالمي للصحافة المصادف للثالث ماي.

      ودعا الصحفيون، الذين مثلوا كل القطاعات، إلى التسريع في توفير ظروف عمل مناسبة للصحفي ومواكبتها بالتحديث على الصعيدين المهني والاجتماعي، وتحسين الوضع الاجتماعي والسياسي لهذا الأخير، باعتبار الساحة الإعلامية كانت ولازالت تعاني الفوضى والانحراف عن غاياتها وأهدافها النبيلة في خدمة المجتمع، مما جعل الصحفي ضحية لغياب هيئات ضابطة للممارسات الإعلامية في كل القطاعات، كما شددت حركة “المبادرة الوطنية من أجل كرامة الصحفي” اللهجة، في بيانها الصادر اليوم الثلاثاء، محذرة من التماطل في التعديلات المرتقبة أو سياسة التأجيل أو كسب الوقت، مضيفة أنها على اطلاع بكل ما سيمس قطاع الإعلام.

وقفة الصحافيين بساحة حرية التعبير

المصدر: فيسبوك

ads-300-250

5 تعليقات

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 2032

    ahcene

    مصور ''الخبر'' يتعرض للضرب من طرف رجال شرطة
    تعرض، أمس، مصور ''الخبر'' أمين شيخي لاعتداء غير مسبوق من طرف قوات مكافحة الشغب، بينما كان يقوم بعمله الصحفي في تغطية اعتصام الأطباء المقيمين بالقرب من مقر رئاسة الجمهورية.
    بعد يوم واحد من الاحتفال باليوم العالمي لحرية التعبير والصحافة، وقرارات رئيس الجمهورية بفتح المجال الواسع للممارسة الصحفية والوصول إلى مصدر المعلومة، انتهكت قوات الأمن بالعاصمة كل الأعراف واعتدت بعنف على مصور ''الخبر'' أمين شيخي الذي لم يكن يحمل في مقابل رجال مدججين بما يلزم لقمع المتظاهرين سوى آلة تصويره.
    وكان الزميل أمين شيخي، المعروف بتفانيه في تأدية عمله، رغم المضايقات التي يتعرض لها في الميدان، يقوم بالتقاط صور للفوج الأول من الأطباء المقيمين في حدود الساعة العاشرة والنصف صباحا، وهم يتعرضون للتعنيف من طرف قوات مكافحة الشغب التي حاصرت كل الشوارع المؤدية إلى قصر المرادية.
    والتف حول مصور ''الخبر'' حوالي 10 رجال شرطة بالزي المدني والرسمي، وهم يجرونه جرا وتعرض للضرب، على مختلف أنحاء الجسم، كما تم تجريده من آلة التصوير، التي صودرت من دون أي مبرر يذكر، على الرغم من إطلاق سراحه.
    ولقي الاعتداء العنيف، الذي لم نعهده من قبل، منذ خروج مختلف الشرائح الاجتماعية والمهنية التي ظلمتها القوانين والمراسيم التي أصدرتها الحكومة، تنديدا واسعا من طرف زملائه الإعلاميين والمصورين الصحفيين، الذين تعرضوا هم أيضا إلى بعض المضايقات في هذا الاعتصام. وألح أصحاب مهنة المتاعب على ضرورة تدخل المسؤول الأول عن جهاز الشرطة من أجل حماية الصحفيين والمصورين الصحفيين من الاعتداء والقمع الذي لا مبرر له في دولة تعتز بحرية الصحافة والديمقراطية.

    05-05-2011 الجزائر: زبير فاضل الخبر

    • 0
  • تعليق 2037

    AMMAR

    اعتقال مراسل الشروق بسطيف عشية الاحتفال باليوم العالمي لحرية التعبير ونادي الصحافة يدين الأمر
    الثلاثاء 3/05/2011 | : | بقلم : أمين

    تعرض مراسل جريدة الشروق الزميلة ظهيرة أمس الإثنين وعشية الاحتفال باليوم العالمي لحرية التعبير، إلى اعتقال من طرف مصالح الأمن بغية تنفيذ حكم صدر عنه غيابيا بتهمة القذف، وحسب الزميل عبد الحميد لوعيل المفرج عنه بعد أن قضى ساعات عديدة في حالة توقيف فإن الطريقة التي اعتقل بها توحي وكأنه عنصر خطير باعتبار أن الأمور كانت مدبرة مسبقا، وقد سارع منتدي الصحافة المكتوبة بسطيف وبمناسبة تأسيسه في إصدار بيان صحفي تلقت “سطيف نت” نسخة منه استنكر من خلاله سلسلة المضايقات المشهودة في السنوات الاخيرة على حاملي أمانة الصحافة المكتوبة والتي اعتبرت قذية مراسل الشروق بأخطرها أين أرغم حسب ذات البيان على مرافقة عناصر الشرطة مع مصادرة هاتفه النقال في صورة من صور المجرمين الكبار الفارين من العدالة، فيما اعتبر النادي في نهاية البيان أن هذه الصورة المشينة التي جاءت عشية احتفال الأسرة الإعلامية بعيدها العالمي لا تخدم مساعي رئيس الجمهورية القاذية برفع التجريم عن العمل الصحفي.
    النص الكامل لبيان نادي الصحافة الكتوبة بسطيف
    نادي الصحافة المكتوبة سطيف
    بيان صحفي
    بعد سلسلة المضايقات المشهود عليها في السنوات الأخيرة على حاملي أمانة الصحافة المكتوبة بسطيف، والتي كان آخرها محاولة الزج بالزميل عبد الحميد لوعيل من يومية الشروق في السجن بخلفيات غير واضحة، اجتمع المنظوين تحت لواء نادي الصحافة المكتوبة لولاية سطيف لاستنكار ما حدث للزميل الذي اقتيد بالقوة وهو في الطريق إلى مكتب عمله من طرف عناصر الأمن الوطني لتنفيذ حكم صادر من محكمة عين ولمان غيابيا وبدون سابق تبليغ، وأرغم على مرافقتهم في صورة المجرم الفار من العدالة، وبالنظر إلى هذه الصورة المشينة التي جاءت عشية احتفالنا بيومنا العالمي من جهة ولميلاد نادي الصحافة المكتوبة بسطيف من جهة أخرى، وبعد ساعات من إعلان رئيس الجمهورية لمشروع رفع التجريم عن الصحفيين يستنكر وبشدة هذا السلوك ونعتبره مساسا خارق لكرامة الصحفي الذي ينطفئ من أجل إظهار الحق وحماية حقوق المستضعفين. أعضاء نادي الصحافة المكتوبة سطيف يوم 03 ماي 2011 انتهى نص البيان
    أمين حداد

    • 0
  • تعليق 2033

    وقفة احتفالية أم احتجاجية ؟

    أغلب الصور المنشورة هنا تظهر معشر الصحفيين في فرح مستبشرون وكأنها وقفة احتفالية وليس احتجاجية ؟؟
    على الرغم من أن الجميع يعرف أن وضع أغلب الصحافييم مأساوي ومؤلم
    لكن ربما هذه الضحك من باب انسى الهم ينساك..
    موفقون
    زميل

    • 0
  • تعليق 2034

    ع.ب

    أغلب الصحافيين الجزائريين ما يزالون يقطنون في الأحياء الجامعية وفي شقق مهجورة وبعضهم لا يعرف أين مرقده كل ما مر يوم..
    بالفعل الوضع لا يستحق وقفة فقط بل يستحق وقفات واعتصامات.

    • 0
  • تعليق 2035

    من أجل كرامة الصحافي الجزائري

    أرسلت جهة مجهولة، بيانا صباح يوم 03 ماي الجاري إلى بعض المؤسسات الإعلامية، يحمل توقيعات توحي بأنها تتعلق بصحفيين ناشطين في المبادرة الوطنية من أجل كرامة الصحفي، وتدعي فيه إعلان تأسيس نقابة اسمها “الاتحاد الوطني للصحافة الجزائرية”، وبهذا نوضح أن المبادرة لا علاقة مطلقا بهذا البيان، وتؤكد بأن المبادرة ستظل مستقلة ومفتوحة لكل الصحفيين، وسينتهي مفعولها بعد تحقيق أهدافها.

    الرجاء من كل الزملاء التحري في كل ما يصل إلى قاعات التحرير

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.