زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ 10 جوان (2010-2022).. زاد دي زاد 12 سنة من الصمود.. شكرا لوفائكم 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“الصحافة” وتصدير النفايات؟

فيسبوك القراءة من المصدر
“الصحافة” وتصدير النفايات؟ ح.م

قد يقول بعضكم إني أمارس حق الوصاية على المهنة، وقد اتهم بالمبالغة في التقيد بنظريات قديمة درسناها ولم تعد صالحة للزمان الذي نعيشه...

سيدي الذي تقرأ الآن لا تتسرع وضع كل ما يصلك على ميزان المصلحة واسأل نفسك قبل أن تسأل غيرك.. ماذا استفدت وماذا ستستفيد من مناوشات “الضراير” التي نشرت على هامش الجمعية العامة للفاف؟

الصحافة والإعلام جزء من المنظومة وهي من تتحكم في رسم الصورة العامة، فإذا استمر الوضع على حاله في تصدير النفايات فنحن مقبلون على بناء “مفرغة” عمومية للأسف ستكون مشاعا حتى للرأي العام الإقليمي والقاري والدولي.

عند الاجابة تكون قد حددت معايير ما يتم نشره عبر الإعلام الرقمي دون الحاجة إلى مراجعة أخلاقيات المهنة.

مهنة الصحافة بكل فروعها أساسها معلومة.. تقدم للمتلقي في قوالب مختلفة منها الخبر ومنها التحقيق وفي جزء منه الاستطلاع والروبورتاج والرأي عبر العمود والمقال..  ويتفرع عن الأنواع التقليدية ما جاد به التطور الذي أوصلنا الى صحافة الموبايل والإعلام الرقمي.

لكن يبقى الجوهر هو قيمة ما يقدم للمتلقي وما هي الفائدة التي ننتظرها عدا “البوز” لأنه لا يدخل ضمن المعايير الأخلاقية والعلمية، وإنما ضمن قاعدة الانتشار عبر وسائل التواصل، ولهذه القاعدة أحكام أخرى ليست لها علاقة بالصحافة أو الإعلام عموما.

الصحافة والإعلام جزء من المنظومة وهي من تتحكم في رسم الصورة العامة، فإذا استمر الوضع على حاله في تصدير النفايات فنحن مقبلون على بناء “مفرغة” عمومية للأسف ستكون مشاعا حتى للرأي العام الإقليمي والقاري والدولي.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.