زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الصحافة البريطانية توبخ صحيفة “ذي صن” بسبب “تقرير مضلل” عن المسلمين

الصحافة البريطانية توبخ صحيفة “ذي صن” بسبب “تقرير مضلل” عن المسلمين ح.م

وجهت منظمة “معايير ‫‏الصحافة‬ المستقلة” البريطانية، الجمعة 26-03-2016، توبيخا لصحيفة “ذي صن” بسبب نشرها تقريرا “مضلل للغاية” يزعم أن واحدا من أصل كل خمسة مسلمين يتعاطفون مع الجهاديين.
وزعمت صحيفة “ذي صن” الواسعة الانتشار، التي يملكها رجل المال الأسترالي الأمريكي روبرت مردوخ، أن استطلاعا كشف عن أن “واحدا من بين كل خمسة مسلمين بريطانيين يتعاطفون مع الجهاديين”، ونشرت صورة لمحمد أموازي البريطاني المعروف باسم “الجهادي جون”، الذي كان ينتمي لتنظيم “داعش” الإرهابي، إضافة إلى عنوان صادم.
وعقب نشر التقرير تلقت منظمة “معايير الصحافة المستقلة” أكثر من 3000 شكوى معظمها تطعن في دقة الاستطلاع.
وأوضح رسم بياني في الصحيفة أن 5 بالمائة من المستطلعة آرائهم يتعاطفون كثيرا مع الجهاديين، و14 بالمائة يتعاطفون نسبيا، بينما 71 بالمائة ليس لديهم أي تعاطف “مع الشباب المسلمين، الذين يغادرون بريطانيا للانضمام إلى المقاتلين في سوريا”.
وجاء في الشكاوى أن سؤال الاستطلاع لم يتطرق تحديدا إلى تنظيم “داعش”، ويمكن أن يشمل من يقاتلون ضد جهاديي التنظيم.
ونفت الصحيفة أن تكون صياغة أسئلة الاستطلاع غير واضحة، وقالت إن أسئلة سابقة في الاستطلاع، الذي جرى عبر الهاتف، أشارت صراحة إلى تنظيم “داعش”.
وشددت منظمة معايير الصحافة المستقلة على أن الصحيفة قدمت العديد من التفسيرات لنتائج الاستطلاع في صفحاتها الداخلية، إلا أنها خلصت إلى أن “التقرير كان مضللا للغاية”.
ونشرت صحيفة “الصن” رد المنظمة على الصفحة الثانية من عدد السبت، بحسب طلب المنظمة.
المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.