زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“الذبّاحون” الجدد

الإخبارية القراءة من المصدر
“الذبّاحون” الجدد ح.م

في تطور خطير آخر، سمعنا أحد النابحين من الخارج، وتحديدا من فرنسا، وهو يدعو علانية إلى “ّذبح” النوفمبريين الباديسيين، لكونهم وقفوا سدا منيعا في وجه مشروعه القذر لبناء جزائر المثليين والشواذ والخونة.

لا ينبغي على الدولة الجزائرية ولا الشعب أيضا، السكوت على أمثال هؤلاء الخونة والعملاء المجرمين، الذين يستغلون وسائل التواصل الاجتماعي لبث الفتنة والدعوة إلى الإرهاب والقتل على الهوية، فلقد غرهم سكوت الوطنيين كثيرا، حتى تمادوا وتجاوزوا كل الحدود المعقولة.

خطورة الظاهرة، تكمن في وجود عدد من الأصوات “المكلوبة” بالخارج، والتي وبعد أن يئس أصحابها من العودة إلى الجزائر، رغم حملاتهم الهوجاء المنظمة ضد الدولة الجزائرية ومؤسساتها، تحولوا من “معارضين” إلى “إرهابيين” أخطر بكثير من إرهابيي التسعينات، ذلك أن منهم من لا يتورع فقط في الدعوة العلنية إلى الذبح البدني وممارسة القتل في حق المخالفين، وإنما أيضا الدعوة الدائمة واليومية إلى “ذبح” القيم والهوية، وكل ما له علاقة بالإسلام والعروبة.

الفايدة: لا ينبغي على الدولة الجزائرية ولا الشعب أيضا، السكوت على أمثال هؤلاء الخونة والعملاء المجرمين، الذين يستغلون وسائل التواصل الاجتماعي لبث الفتنة والدعوة إلى الإرهاب والقتل على الهوية، فلقد غرهم سكوت الوطنيين كثيرا، حتى تمادوا وتجاوزوا كل الحدود المعقولة.

والحاصول: إن هذا الصنف من البشر هم أقذر ما أنجبت الجزائر وأسوأ ما حبلت به بطون نساء جزائريات، انتقلوا من الصفة الآدمية إلى قاذورات، تعود أصولها لنطاف ملوثة من نطف الاستعمار الخبيث، ولأجل كل ذلك، سيبقى النوفمبريون والباديسيون وكل الوطنيين الشرفاء شوكة في حلوق هؤلاء “الحلاليف”، إلى أن يموتوا جيفة في شوارع الخارج مثل الكلاب، ولن يجدوا حتى من يدفن جثثهم النتنة، وفوقها لعنة الله والشعب والتاريخ.

zoom

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 7256

    أمازيغي مسلم

    ونعيمة صالحي وختال وغابا،مفتاح الروس لازم يدخلوا للحبس

    • -1

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.