زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الدرك يوقف “رؤوسا كبيرة” سرّبت مواضيع البكالوريا

الدرك يوقف “رؤوسا كبيرة” سرّبت مواضيع البكالوريا ح.م

إطارات وأساتذة ورؤساء مراكز وموظفون بديوان الامتحانات والمسابقات سربوا الامتحانات

كشف التحقيق الذي باشرته مصالح الدرك الوطني بخصوص تسريب مواضيع البكالوريا (دورة 2016) عن توقيف العشرات من الأشخاص المتورطين، بينهم إطارات وأساتذة ورؤساء بعض المراكز وموظفون بالديوان الوطني للامتحانات والمسابقات.

وقال مصدر من قيادة الدرك الوطني لوكالة الأنباء الجزائرية، الثلاثاء 07-06-2016، إن الأشخاص الموقوفين تم الاستماع إليهم في محاضر رسمية، ويوجد بينهم إطارات وأساتذة ورؤساء بعض المراكز و3 موظفين بالديوان الوطني للإمتحانات والمسابقات، قاموا بتسريب الأسئلة قبل أيام من انطلاق الامتحانات.

كما سمح التحقيق مع هؤلاء الأشخاص على مستوى 30 ولاية، بينها الجزائر العاصمة، بحجز الوسائل المستعملة في التسريب من أجهزة إعلام آلي وأقراص مضغوطة وغيرها.

وحسب المصدر، فإن محققي الدرك الوطني تم دعمهم بدركيين مختصين في الجرائم الإلكترونية من المركز الوطني لمكافحة جرائم الإعلام الآلي التابع لقيادة الدرك الوطني، بالإضافة إلى معهد علوم الإجرام والأدلة الجنائية للدرك الوطني، الذي يقوم بإنجاز الخبرة على الأجهزة المستعملة في التسريب.

وبعدما أكد أن التحقيق الذي أوكل إلى مصالح الدرك الوطني في قضية تسريب بعض مواضيع البكالوريا “ما يزال مفتوحا”، أفاد المصدر أن التحقيق سمح بالكشف عن هوية المشتبه في تداولهم المواضيع ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، فضلا عن الكشف عن أشخاص كان لهم دور الوسيط في عملية التسريب.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.