زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الدرك يطيح بأخطر عصابة في “فايسبوك”: مُلحِّنو القرآن!

وكالة الأنباء الجزائرية القراءة من المصدر
الدرك يطيح بأخطر عصابة في “فايسبوك”: مُلحِّنو القرآن! ح.م

قال بيان لمصالح الدرك الوطني، الثلاثاء 14-06-2016، إن عناصر الدرك الوطني فككوا شبكة إجرامية ذات امتداد دولي، ناشطة على الإنترنت تسيء للذات الإلهية والإسلام وتدعو إلى الإلحاد والتنصير.

وأوضح المصدر أنه” في إطار المراقبة العامة للإقليم وكذا مكافحة الجرائم بمختلف أنواعها خاصة مكافحة الجرائم الإلكترونية وفي إطار عمليات البحث والتحري على الإنترنت ومتابعة النشاطات الهدامة وذات الطابع الإجرامي، تمكن الدركيون المحققون المختصون لمركز الوقاية من جرائم الإعلام الآلي وجرائم المعلوماتية ومكافحتها للدرك الوطني، من إنجاز تحقيق وتحديد هوية عناصر شبكة إجرامية خطيرة تنشط على الإنترنت ولها أتباع بمختلف مناطق الوطن مختصة في معاداة الدين الإسلامي”.

وتنشط هذه الشبكة من خلال “نشر منشورات وفيديوهات دعائية ومقالات ورسوم كاريكاتورية، تسئ إلى الله سبحانه وتعالى وإلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم والأنبياء عليهم السلام وتسب الإسلام والمسلمين بصفة عامة والإستهزاء بالدين وشعائر الإسلام عن طريق الكتابة والرسم في موقع إلكتروني”.

كما تقوم هذه الشبكة “بتحريف سور القرآن الكريم وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم والتشكيك فيهما، وتعدت أنشطتهم إلى حد التغني بآيات من القرآن الكريم ونشرها على الإنترنت، ما أثار موجة كبيرة من ردود الفعل الرافضة والمنددة بهذه التصرفات لدى الجزائريين خاصة لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وهي الأفعال المعاقب عليها قانونا بموجب المادة 144 مكرر 2 من قانون العقوبات”.

وأشار المصدر إلى أن هذه الشبكة” تنشط على مستوى عدة ولايات من الوطن وهي ذات إمتداد دولي وعلى علاقة بشبكات تدعو إلى الإلحاد والتنصير، ناشطة في بعض بلدان الشرق الأوسط كسوريا ومصر”.

وبعد مواصلة التحقيق في القضية من طرف الدركيين المحققين التابعين لفصيلة الأبحاث للدرك الوطني بالمسيلة، تم ضبط شخصين الأول هو المدعو “ر. ف” البالغ من العمر 27 سنة، عامل يومي، والشخص الثاني “ه. س”، البالغ من العمر 28 سنة، واتضح أن الشخص الأول صاحب محل تجاري بوسط مدينة المسيلة ينشط بدون سجل تجاري، حيث تم تفتيش المحل وحجزت عدة وسائل وأغراض إستعملت في إرتكاب الجريمة وكذا شريكه الشخص الثاني بنفس المدينة.

وعلى إثر ذلك تم حجز “أربع وحدات مركزية خاصة بأجهزة الإعلام الآلي، وهاتفين نقالين بها تسجيل صوتي خاص بالمعني يتلو خلاله آيات قرآنية، وعقب ذلك تم تقديم المعنيين بالأمر أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي عيسى الذي أمر بإداعهما الحبس”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.