زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الحكومة تتخلّى عن سياسة الدعم.. والبداية بالنزين!

بوابة الشروق القراءة من المصدر
الحكومة تتخلّى عن سياسة الدعم.. والبداية بالنزين! ح.م

بحجة القضاء على عجز الميزانية..!

كشف وزير المالية عبد الرحمن راوية، السبت، عن توجه الحكومة لوضع حد لدعم أسعار البنزين اعتبارا من عام 2019، ورفع الدعم عن مواد أخرى بداية من عام 2020.

وقال وزير المالية على هامش اجتماع لوزراء المالية العرب ومسؤولين من صندوق النقد الدولي لمناقشة الإصلاحات المالية في المنطقة، في دبي، إن الحكومة تتطلع لإجراء إصلاحات في نظام الدعم مع سعيها للتخلص من عجز الموازنة خلال ثلاث إلى أربع سنوات.

ولم يحدد الوزير المواد الأخرى التي سيرفع عنها الدعم بداية من 2020، مشيرا إلى أن الدولة تدعم مجموعة واسعة من السلع والخدمات مثل الكهرباء والخبر والوقود والزيت، وبرر راوية خطوة الحكومة بمحاولة القضاء على عجز الميزانية.

وأكد وزير المالية أن الحكومة ليست في حاجة إلى اقتراض الأموال هذا العام، مع احتمالية لجوئها إلى الاقتراض العام المقبل.

وأكد راوية أن خفض الدعم سيتم في سياق إصلاحات تهدف إلى جعل النظام أكثر كفاءة وأن يعطي المزيد من الدعم لأصحاب الدخل المنخفض من الجزائريين.

وقال راوية إن الحكومة لا تتوقع الحاجة لاقتراض أموال هذا العام على الرغم من أنه لا يمكن استبعاد الاقتراض العام القادم.

وتعتمد الجزائر بشدة على إيرادات النفط والغاز وتلقت أوضاعها المالية دعما من تعافي أسعار النفط العالمية في الأشهر الماضية بالإضافة إلى خفض الإنفاق الحكومي.

ووفقا لتقديرات صندوق النقد الدولي، فإن الجزائر سجلت عجزا ماليا بلغ 3.2 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي العام الماضي مقارنة مع 13.5 بالمائة في عام 2016.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6621

    عبد الرحمن

    هذا قرار صندوق النقد الولي ، وليس قرار الحكومة الجزائرية. فصندوق النقد الدولي مؤسسة استعمارية بامتياز ، هدفها تجويع شعوب العالم الثالث ، وجعل هذه الشعوب عبيدا لها ، ومنعها من أي تطور وتقدم وازدهار. فهذه المؤسسة الاستعمارية غايتها خدمة المواطن الغربي على حساب مواطن العالم الثالث. فعلى دول العالم الثالث أن تخرج من قبضة هذا الصندوق الاستعماري ، وتتمرد عليه ، وتعتمد على نفسها كل الاعتماد ، وتصون جميع ثرواتها وتجعلها في يد مواطنيها ليتنعموا بها ، وتقطع أذرع هذا الأخطبوط الذي لا يشبع من امتصاص دماء شعوب العالم الثالث. فلا استقلال و لا حرية و لا كرامة و لا شرف ولا عزة مادمنا تحت رحمة هذا الصندوق الاستعماري . والسلام على كل ذي لب و عقل وضمير.

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.