زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الجزيرة تقلص 500 وظيفة.. “دار أبو سفيان” لم تعد آمنة!

الجزيرة تقلص 500 وظيفة.. “دار أبو سفيان” لم تعد آمنة! ح.م

كانت قناة الجزيرة توصف في الوسط المهني بأنها "دار أبو سفيان" كناية على الاستقرار الوظيفي الذي يحققه أي منتسب لها، مستوحاة من قول الرسول صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة عندما قال: من دخل دار أبو سفيان فهو آمن".

أعلنت شبكة “الجزيرة” الفضائية القطرية، الأحد 27-03-2016، قرارها خفض عدد موظفيها بنحو 500 في العالم، معظمهم في قطر، في إطار مبادرة لتحقيق المردود الأمثل في ظل “التحول في المشهد الأعلامي”.

وقالت في بيان “أعلنت ‫‏شبكة الجزيرة‬ الإعلامية اليوم تقليص قوتها العاملة (…) ارتباطاً بالتحول الجاري في المشهد الإعلامي. من المتوقع أن تتأثر بذلك نحو 500 وظيفة عالميًّا، غالبيتها في ‫#‏قطر‬”.
وأعلنت الشبكة في بيانها إطلاقها “مبادرة لتقييم الكادر الوظيفي في الشبكة لتعزيز قدرتها التنافسية في ظل التطور المتسارع الذي تشهده الساحة الإعلامية”.
الجزيرة أوضحت أنها ستقوم بدمج بعض الوظائف والمهام الإدارية، مما يحد من تضارب بعض المسؤوليات، وسوف تلغي أيضاً بعض الوظائف غير الأساسية في الفترة المقبلة، مما سيؤثر ذلك على نحو 500 موظف، أغلبهم ممن يعملون في قطر.، وفقاً لما ذكره البيان.
وأضافت أن هذا القرار “اتخذ في وقت استجوب إعادة النظر في بنية الشبكة، لمواجهة تحديات فرضها التطور المتسارع للعمل الإعلامي، وهي ذات التحديات التي دفعت مؤسسات إعلامية أخرى إلى إعادة النظر في بنيتها الهيكلية، وكان لها أثر على بعض موظفيها، والجزيرة ليست استثناء من ذلك”.
وتعهد الشبكة بحصول جميع الموظفين المتأثرين بالقرار على معاملة منصفة ولائقة وفقاً لبنود القانون والعمل المعمول به، معربة عن “تقديرها للجهد الذي بذلوه لتعزيز مكانتها وريادتها”.
جدير بالذكر أن شبكة الجزيرة الإعلامية، شبكة عالمية، بدأت بإطلاق قناتها الإخبارية باللغة العربية عام 1996م ، ثم الجزيرة الإنجليزية، والوثائقية، والجزيرة مباشر، والبلقان، إلى جانب مراكز متخصصة للتدريب والدراسات، ومواقع إلكترونية إخبارية، ومحطة تفاعلية على وسائل التواصل الاجتماعي (+AJ)، ولها مكاتب في أكثر من 70 مدينة في القارات الخمس.
وكانت قناة الجزيرة توصف في الوسط المهني بأنها “دار أبو سفيان” كناية على الاستقرار الوظيفي الذي يحققه أي منتسب لها، مستوحاة من قول الرسول صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة عندما قال: من دخل دار أبو سفيان فهو آمن”.
وفي الواقع فإن وسائل الإعلام عبر العالم أصبحت كلها غير آمنة، خصوصا في البلدان العربية ومنها ‫ ‏الجزائر‬ حيث يعرف عن مهنة الصحافة أنها مهنة غير مستقرة.

ads-300-250

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.