زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب.. رحم الله شهداءنا الأبرار وكل عام والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الجزائر لإسرائيل: لو اخترقت طائرتنا أجواءكم لأسقطتموها

بوابة الشروق القراءة من المصدر
الجزائر لإسرائيل: لو اخترقت طائرتنا أجواءكم لأسقطتموها ح.م

نفَت الجزائر، رسميا، أن تكون طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية قد اخترقت، الأحد 02-10-2016، أجواء فلسطين المحتلّة، ردّا على ما تداوله موقع إلكتروني إسرائيلي.

أوردت يومية “الشروق” على لسان كل من وزير النقل والمدير العام للخطوط الجوية الجزائرية، المزاعم الإسرائيلية التي تناقلت على نطاق واسع، اختراق طائرة جزائرية تابعة للخطوط الجوية الجزائرية الأجواء فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتحديدا في المنطقة الجنوبية على الساحل المطل على البحر الميت.
وفي السياق، أكد بوجمعة طلعي وزير النقل، أن الخبر الذي نقله “موقع روتر نت” الإخباري العبري، لا أساس له من الصحة، وأن الطائرة الجزائرية قامت برحلتها عاديا يوم السبت ودخلت أدراجها الأحد، وأن قائد الطائرة سار في رواقه، مشددا على أن الطائرة لو اخترقت المسافة والرواق المحدد بـ10 أمتار فقط لتعرضت للقصف من طرف القوات الإسرائيلية المحتلة المراقبة للإقليم الجوي.

وزد إلى ذلك-يضيف طلعي- فإن قوانين الطيران تنص على أن أي تجاوز لرواق التحليق المحدد حتى لو كان بمتر واحد يستلزم دفع مستحقات العبور، وعلى هذا الأساس فإن طائرة الخطوط الجوية الجزائرية احترمت رواقها وقائد الطائرة يعرف جيدا مجاله الجوي المحدد ولا يمكنه بأي حال من الأحوال أن يرتكب خطأ من هذا النوع خاصة إذا تعلق الأمر بأجواء محتلة.

من جهته، أكد محمد عبدو بودربالة المدير العام للخطوط الجوية الجزائرية، أن الطائرة التي كانت متجهة في رحلة نحو الأردن والتي تحمل رقم AH4064 ، انطلقت صبيحة السبت وحلقت في أجواء عادية جدا وفي مجالها الجوي المحدد ولا وجود لما سماه الإسرائيليون دخولا عميقا نسبيا، مشددا على أن الطائرة عادت إلى الجزائر ودخلت المطار الدولي هواري بومدين في حدود الساعة الثانية والنصف من مساء الأحد.

وأوضح بودربالة أنه لو كانت طائرة “الجوية الجزائرية” اخترقت أجواء فلسطين المحتلة، لتلقينا مباشرة اتصالا أو إشعارا من مديرية الطيران المدني العالمية، إلا أنّ ذلك لم يحدث، ما يؤكد أن الخبر لا أساس له من الصحة.

وكان موقع إسرائيلي قد أعلن الأحد على نطاق واسع عن قيام طائرة جزائرية تابعة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية باختراق المجال الجوي لدولة الكيان الصهيوني وتحديدا في المنطقة الجنوبية على الساحل المطل على البحر الميت، وقد خلفت تلك الأنباء التي نشرها الموقع الإسرائيلي موجات من التعاليق وردود الفعل من جانب الصهاينة، الذين تخوفوا مما إذا كان اختراق الطائرة الجزائرية لم يتم اكتشافه إلا بعد فوات مدة من الزمن، ما يطرح حسبهم تساؤلات حول نجاعة سلاح الجو الصهيوني.

من جهته وصف الخبير الأمني العقيد المتقاعد محمد خلفاوي، خبر الاختراق المزعوم لطائرة جزائرية أجواء فلسطين المحتلة، بأنه “لعب أطفال يراد من ورائه الاستفزاز لا غير”.

وقال الضابط المتقاعد إن ما نشره الموقع الإسرائيلي  “يراد من ورائه افتعال مشاكل ظرفية”، مضيفا، أنه لو دخلت فعلا الطائرة الجزائرية المجال الجوي لفلسطين المحتلة “لأسقطتها الطائرات الحربية الإسرائيلية، أو أجبرتها على الهبوط كي تستغل الحادثة لابتزاز الجزائر”.

وأوضح المتحدث أن إمكانية اختراق طائرات مدنية، تضمن رحلات تجارية، المجالات الجوية للدول “أمر نادر الوقوع”، لأن الطائرات المدنية “تتبع في تحليقها مسارا دقيقا، تحدده لها المنظمة العالمية للطيران المدني، على عكس الطائرات العسكرية التي تكثر إمكانيات دخولها خطأ المجالات الجوية لدول أخرى”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.