زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري والأمة الإسلامية بمناسبة السنة الهجرية الجديدة 1443 هـ.. كل عام وأنتم بألف خير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الجزائر تضع كل إمكانياتها لإخماد الحرائق

وكالة الأنباء الجزائرية القراءة من المصدر
الجزائر تضع كل إمكانياتها لإخماد الحرائق رويترز

عامل إنقاذ بالحماية المدنية يقترب من حريق غابة في جبال تيزي وزو يوم الثلاثاء 10 أوت 2021

أكد الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، مساء الثلاثاء، أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أمر بتسخير "كل الإمكانيات المادية والبشرية" لإخماد 71 حريقًا نشب عبر 18 ولاية من الوطن، مبرزًا أن المؤشرات الأولية تشير إلى أن هذه الحرائق التي أودت بحياة 42 شخصًا تحمل "طابعًا إجراميًا".

وقال بن عبد الرحمان في تصريح صحفي، أن “رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أمر بتسخير كل الإمكانيات المادية والبشرية لإخماد هذه الحرائق في الجزائر، وعلى هذا الأساس تتحرك القطاعات الوزارية للسيطرة على الوضع في المناطق المنكوبة، وهي مجندة للتكفل بالمتضررين ومد يد العون المواطنين المنكوبين جراء هذه الحرائق التي تسببت في وفاة 17 مدنيًا و25 عسكريًا” فقدوا حياتهم خلال عمليات إطفاء النيران.

وأبرز الوزير الأول، أن “المؤشرات الأولية تشير إلى أن هذه الحرائق تحمل طابعًا إجراميًا”، مؤكدًا في ذات السياق، أن الدولة “لن تتسامح مع هؤلاء المجرمين الذين سنتابعهم بقوة القانون لأنهم أعداء الطبيعة والوطن”.

كشف الوزير الأول أن “مصالح الأمن تمكنت من القبض على مجرمين بولاية المدية اعترف أحدهم بهذا الفعل الإجرامي”.

وأضاف أنه بالرغم من أن الظروف الطبيعية الصعبة “ساعدت على انتشار الحرائق، غير أن التحليلات الأولية على مستوى منطقة تيزي وزو بينت، أن مواقع اندلاع الحرائق كانت مختارة بصفة دقيقة  بطريقة تسمح بإحداث اكبر عدد من الخسائر”، خاصة وأن أماكن نشوبها كان “في تضاريس يصعب وصول النجدة والإسعافات إلى تلك المناطق”.

كما كشف الوزير الأول أن “مصالح الأمن تمكنت من القبض على مجرمين بولاية المدية اعترف أحدهم بهذا الفعل الإجرامي”.

تعزية وتعويض

وبهذه المناسبة الأليمة تقدم الوزير الأول بتعازيه القلبية إلى “عائلات الضحايا وإلى كل أهلينا في تيزي وزو”، داعيًا المولى تبارك وتعالى، أن “يتغمد أرواحهم في الفردوس الأعلى”، متمنيًا “الشفاء العاجل للمصابين”.

كما تقدم بـ”تعازيه الخالصة إلى الجيش الوطني الشعبي، قيادة وأفرادًا، بعد سقوط جنود في إطار مهامهم الإنسانية وتقديم يد المساعدة للمواطنين”.

وإزاء هذا الوضع الذي وصفه بـ”المحنة الوطنية” في الجزائر، عبّر بن عبد الرحمان عن “امتنانه وتقديره لرجال الحماية المدنية وحراس الغابات وكذا الجيش الوطني الشعبي وكل المواطنين على جهودهم وعلى الهبة التضامنية وتجندهم لمساندة إخوانهم المواطنين لإخماد هذه النيران”.

وأكد الوزير الأول التزام الدولة على تعويض كافة المواطنين المتضررين جراء هذه الحرائق، كما تم إسداء تعليمات بتسخير “كل الفنادق حتى الخاصة منها وكذا الإقامات الجامعية” من أجل إيواء المنكوبين.

كما قررت الدولة “كراء الطائرات الخاصة بإخماد الحرائق من بعض الدول الأوروبية”، حسب الوزير الأول الذي أكد أن الاتصالات “جد متقدمة لإتمام العملية في أسرع وقت مما سيمكن من إخماد الحرائق.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.