زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الجزائر ترد على الإمارات: “تونس خط أحمر”!

الإخبارية القراءة من المصدر
الجزائر ترد على الإمارات: “تونس خط أحمر”! ح.م

كشف رئيس مجلس شورى حركة النهضة في تونس، عبد الكريم الهاروني، عن معلومات صادمة بخصوص التدخل الاماراتي في الشأن الداخلي التونسي ومحاولة التأثير على الساحة السياسية بإقصاء حركة النهضة، وهو الأمر الذي سعت فيه لإشراك الجزائر إلا أن الرد كان صارما معتبرة أن تونس خط أحمر.

وأضاف عبد الكريم هاروني في تصريح إعلامي، بأن الإمارات حاولت أن تغري الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي بالمال مقابل أن يقصي النهضة من الحكم والحياة السياسية، مشيرا إلى أن السبسي أجاب بأن “تونس ليست للبيع”.

أعلن الهاروني، بأن محاولات الامارات بلغت حتى الجزائر، بعد سعيها لضرب التجربة التونسية عبر بعض الأوساط السياسية في الجزائر، الأمر الذي ردت عليه الجزائر بأن “تونس خط أحمر”.

كما أعلن الهاروني، بأن محاولات الامارات بلغت حتى الجزائر، بعد سعيها لضرب التجربة التونسية عبر بعض الأوساط السياسية في الجزائر، الأمر الذي ردت عليه الجزائر بأن “تونس خط أحمر”.

وكشف القيادي بحزب النهضة، بأن دعوات حل البرلمان، وإحداث فوضى في تونس، تدار من الخارج، ومن خلال أذرع إعلامية إماراتية ومصرية، بهدف ضرب التجربة الديمقراطية التونسية.

كما دعا قيادي آخر بحركة النهضة هو رفيق عبد السلام -في مقابلة مع قناة تونسية خاصة، قبل نحو أسبوعين الإمارات لأن تكف يدها عن تونس، وأضاف أن الدور “التخريبي” لأبو ظبي في بلاده بات مكشوفا.

هذا وحازت حركة النهضة الإسلامية، على أغلبية كافة المجالس النيابية في تونس منذ سقوط نظام بن علي، سنة 2011، بطريقة ديمقراطية، إلا أن بعض الدوائر العربية لم يعجبها الأمر خوفا من انتقال عدوى “الديمقراطية” إلى بلدانها، وسعت لتكرار التجربة المصرية التي انقلب فيها السيسي على أور رئيس منتخب بطريقة شرعية وأعاد مصر للحكم العسكري الذي تخلصت منه لسنة واحدة في تاريخها الحديث.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.