زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب.. رحم الله شهداءنا الأبرار وكل عام والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الباحثة الجزائرية مريم مراد: أبحث عن لقاح كورونا

الباحثة الجزائرية مريم مراد: أبحث عن لقاح كورونا ح.م

في حوار حصري مع إذاعة ولاية سطيف الجهوية، كشفت البروفيسور والباحثة الجزائرية مراد مريم، التي انتُخبت عضوا في الأكاديمية العالمية الأمريكية للعلوم مؤخرا، بأنها تعكف على حاليا على إجراء بحوث وتجارب لإيجاد لقاح لفيروس كورونا، في مخبر علمي متخصص بنيويورك تُشرف عليه.

وقالت مراد “انصبّ اهتمامنا خلال الأشهر الأخيرة، في المخبر الذي أشرف عليه، على الأبحاث الخاصة بجائحة كورونا، ونحن الآن منكبون على إيجاد إجابة لعدة تساؤلات”.

ودعت المتحدثة الشباب الجزائري في الداخل والخارج إلى البحث العلمي “كسبيل وحيد للنجاة”.

مريم مراد “نشرتُ أزيد من 170 ورقة علمية في تخصصات علمية منها علاج السرطان،ولدي أعمال متعددة منها تطوير علاجات للسرطان”

و استحسنت الباحثة الجزائرية اتصال الرئيس عبد المجيد تبون بها لتشجيعها وتشجيع الكفاءات العلمية الجزائرية بالخارج، وجددت بالمناسبة شكرها لهعلى الاهتمام الذي أولاه للعلوم والبحث.

وعن انتخابها عضوا في الأكاديمية الأميركية للعلوم، قالت “هذا الانتخابات إنما جاء عقب الإنجازات المتميزة والمتواصلة في البحث العلمي. يجب أن يحظى الباحث للظفر بهكذا منصب بإجماع أصوات الأعضاء، وعليه يجب أن يعلم الجميع أن الأبحاث، التي أقوم بها مع الفريق الطبي لها علاقة بتقوية نظام المناعة”.

وقال مريم مراد “نشرتُ أزيد من 170 ورقة علمية في تخصصات علمية منها علاج السرطان،ولدي أعمال متعددة منها تطوير علاجات للسرطان”.

المصدر: موقع الإذاعة الجزائرية

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.