زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الأولمبياد الثوري العربي

الأولمبياد الثوري العربي

لم تكن تدري فادية حمدي عون الشرطة في سيدي بوزيد، أن تتحول صفعتها للشاب محمد البوعزيزي إلى شرارة تحرق فؤاد وأحلام بائع الخضر البسيط فتهان عليه نفسه الأبية ليحرقها في لحظة حسرة وضيم شديد، حسرة على فقد العدالة الاجتماعية، وضيم على غدر الزمان الذي قيد على دفاتره كيف تصفع امرأة مسترجلة الرجل الشريف فيهان..

اهتز كل تراب تونس وانتفض شعبها من شرقها إلى غربها ،ومن جنوبها إلى شمالها ليحول الأرض إلى بركان،ثم أعلنوا العصيان على من أطلق كلابه ليهينوا كرامة الإنسان ،وما هي إلا أيام حتى سقط النظام وفر رئيسه في لمح البصر صاغرا خائفا من قصاص الفرسان،الذين فقدوا خيرة رجالهم ونسائهم الشجعان .لقد فر مجنون ليلى الطرابلسي ليعلن نهاية نظام بوليسي نهبهم واغتصبهم طيلة ثلاثة وعشرين سنة بالتمام .اهتزت تونس الخضراء كلها طربا وتراقصت فرحا وابتهاجا مرددين >> إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر<< ويا شباب العرب هبوا وانتفضوا وتوحدوا فكل قيد مهما طال لابد أن ينكسر، وشاركونا مونديالنا الثوري لكي نقتص من كل حاكم ظالم تجبر وكفر.

سمع شباب أرض الكنانة النداء فلبوا الدعوة سريعا وانتفضوا وتوحدوا  تحت لواء شباب على الفايسبوك انتظم و في ميدان التحرير اعتصم،استبسلوا وقاوموا البلطجة والقنص والقتل  المتعمد المنتظم، إلى أن خلعوا فرعونهم في يوم مشهود منتظر ،لترتفع التكابير والتهاليل في مساجد مصر وكنائسها فرحا وابتهاجا حتى سمع صدى صوتهم في أكناف بيت المقدس.

فور سقوط طاغية مصر ارتجف زعيم ليبيا ونظامه فأعلن أنه لن يسمح بالتظاهر أبدا فمازالت الثورة لم تكتمل؟ !ثم يستبق ليأمر أتباعه ولجانه ليخرجوا ويرددوا جميعا نشيد الاستعباد والرجعية >> الله ومعمر وليبيا وبس <>  الله حرية وليبيا وبس << لتستقبلهم كتائب القذافي بالرصاص الحي والقنابل والخطف ليلا ونهارا ، فترتجف البلاد ثم يعلن الجهاد لتحرير العباد من الاستعباد، وما هي إلا أيام معدودات حتى ينتهي حكم المتجبر الجبان الذي فقد شرعيته من كل مكان وحتما سينتصر الثوار الأحرار مهما طال أو قصر الزمان .

سئم شباب اليمن وعود مسيلمة المتكررة إلى أن فاض بهم الكيل وأعلنوا رفضهم لحكم صالح الطالح ، فهبوا هبة رجل واحد في جمعات متتالية جمعة الغضب ، ثم جمعة الصمود ، إلى جمعة الحسم، فجمعة الرحيل… الخلاص ، التنحي، الخلع ،  ….إلى أن استوفوا جميع مصطلحات الصمود في القواميس !؟وجد مسيلمة نفسه معزولا خارجيا وداخليا فطلب الرحيل لكن من دون متابعة قضائية بعدما قتل خيرة شباب اليمن السعيد؟ بئس الرئيس أنت يا صالح أتحاكم وتحكم شعبك ثلاثين سنة ولا يحاكمك ؟

سمع شباب الجزائر النداء فأشادوا بالثائرين وساندوهم بالدعاء ورفضوا المشاركة معلنين >  لقد عشنا سنوات جمر قاسية وسنين عجاف دامية دمرت بلادنا من قبل إرهابيين مخربين مجرمين ، قتل أخيارنا من نساءنا ورجالنا وأطفالنا ؟!عانينا بمفردنا ولم نجد من يعيننا على من ظلمنا إلا جيشنا،ضحك علينا العرب وسخر منا الغرب ونفر الشقيق منا ولم نجد يد العون بل حصدنا إلا الاستهجان والنكران والخذلان ؟! فكيف ترغبون أن نشارك معكم الآن ؟!هكذا قال شباب الجزائر .سمع رئيس البلاد خطاب أبنائه فقال لهم الجزائر بلد الأمن والأمان والسلم والسلام وهي لاتشبه أي بلد إلا فيما ندر، يا أحفاد عميروش وبن مهيدي وسي الحواس ابنوا بلدكم واعملوا واعتصموا وتوحدوا واطلبوا حقوقكم فإني أخاف عليكم من محنة ثانية لا تبقي ولا تذر هكذا قال سيد البلد .

بعد نجاح الثورات السابقة خرج جميع شباب العرب منتفضا ، للحرية ناشدا ، وللعدالة راغبا وطالبا ، ارتعد الحكام من كراسيهم خوفا من مصير سابقيهم ،فوهبوا مواطنيهم العطايا والمزايا والهدايا وأغدقوا عليهم بالنقود والوعود والعهود التي كانت من قبل أحلاما منذ عقود!؟ لقد سقطت أربعة أنظمة فقط لكن ماهذه إلا باكورة الحرية والبقية ستلتحق إذا لم تستح وتتوب ولن تتوب من ذنوب الشعوب ألم يقل أحمد مطر >> ربما الزاني يتوب ربما الماء يروب ربما يحمل زيتاً في الثقوب
ربما يبرأ إبليس من الذنب حينما يغفر غفار الذنوب إنما لا يبرأ الحكام في بلاد العرب من ذنب الشعوب <<

***

في يوم جمعة مبارك نظم مونديال الثوار ، تزينت سيدي بوزيد بأعلام الدول المشاركة واللافتات التي تتغنى بالحرية والشرعية الثورية وماهي الا ساعات حتى انطلق المهرجان باستعراض الوفود المشاركة من شباب ثائر وأهالي ضحايا الأنظمة المتجبرة مرددين جميعا بصوت واحد شعر الملهم أبو القاسم الشابي وإذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر ولابد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر.بعد استكمال استعراض الوفود جاء دور الجبابرة والمخلوعين المجرمين ، كان أول الداخلين زين الهاربين ، تقدم مسرعا سرعة فراره عن كرسيه وحكمه رافعا لافتة الجبابرة الهالكين مكتوب عليها >> ألم نهلك الأولين < ثم نتبعهم الآخرين ارحل يعني امشي يا الماتفهمشي يا مبارك يا مبارك جهنم في انتظارك كذلك نفعل بالمجرمين زنقة زنقة دار دار يا القذافي والله عملت العار ويل يومئذ للمكذبين الشعب يريد إعدام السفاح ،  الشعب يريد إعدام الكذاب .<

     وما هي إلا لحظات حتى دخلت امرأة نور وجهها يضيء الحاضرين ، تلبس ثوبا ابيضا يعكس بياض قلبها وصفاء سريرتها وطهارتها، بين كتفيها كوفية ، كانت الابتسامة لا تفارقها ، من هي يا ترى ؟! من أي بلاد هي ؟! لماذا جاءت ؟!

من استدعاها ؟! إنها منوبية نعم إنها عمتي منوبية يقول احدهم والدة البطل محمد البوعزيزي. فيقف جميع الحاضرين احتراما وتقديرا لأم الثائرين محدقين ومنبهرين كأن على رؤوسهم الطير ، واصلت أم الثوار عمتي منوبية سيرها وهي تترنح رافعة لافتة بيضاء كبيرة مدون عليها >  متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا < لله درك يا فاروق.

شكل منظمو الأولمبياد الثوري لجنة لترتيب السفاحين حتى يتم إعدامهم تباعا، ومن دون إطالة توج معمر قذاف الدم المنيار بلقب سفاح السفاحين لقد قتل ثلاثة آلاف ويزيد ومازال يريد؟! طلب من المجرم التقدم للمنصة لتنفيذ الحكم فيه أولا ، فطلب كلمة اعتقد المنظمون والحاضرون انه سيقدم اعتذارا أو التماسا فسمحوا له بدقيقتين ، فخاطبهم وهو يرفع رأسه إلى الأعلى كعادته أنا مجد ، أنا مرجعية ، أنا قائد ثورة ، أنا زعيم أنا …أنا لست رئيسا والله لو كنت رئيسا لقتلت الملايين والملايين؟!

نفذ في قذاف الدم واللامبارك والطالح وزين الهاربين الحكم بالإعدام شنقا من غير رأفة ولا شفقة تنفيذا لقول الله تعالى . ولَكُمْ فِي القِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الألْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) ( الآيتان رقم 178، 179 من سورة البقرة )

في نهاية الاولمبياد أعلن مذيع المهرجان الثوري عن تنظيم الاولمبياد القادم بعد سنتين او ثلاث في اكبر دولة خليجية غنية ربما السعودية ، وبعد الانتهاء من الاولمبياد الثاني يعتمر الشباب الثائر ثم يصلوا في مسجد الحرام لينطلقوا  نحو مسجد سيد المرسلين ملـبين مرددين خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود.

 

 

استاذ التربية البدنية والرياضية في ثانوية الاخوين كيرد  الجزائر -الوادي*   

rez_kamel@hotmail.com

ads-300-250

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.