زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الأزمة بين الجزائر المغرب.. والعلاقات مع الاتحاد الأوروبي

الأزمة بين الجزائر المغرب.. والعلاقات مع الاتحاد الأوروبي ح.م

بالنسبة للجزائر حان وقت التحرك ديبلوماسيا وكفانا من العنتريات...

محكمة العدل الأوروبية حكمت بإلغاء اتفاقيتين مع المغرب تتيح للاتحاد الأوروبي استغلال خيرات الصحراء الغربية، والمغرب كانت تجني نصف مليار دولار من ذلك.

المغرب متجها للطعن في الحكم والتلويح بمصالح أوروبا في المغرب في محاولة ضغط لإلغاء الحكم.

على الديبلوماسية الجزائرية أن تتحرك بسرعة وبصمت لتحرك ملفات المصالح والعلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

لنحذر الاتحاد الأوروبي فهو ينافق ويتبع مصالحه فقط.. والاحصائيات تقول أن له استثمارات ضخمة في الصحراء الغربية رغم علمه بعدم شرعية دولية لذلك.

الاتحاد منقسم إلى معسكرين، معسكر ألماني سويدي مع إلغاء الاتفاقية ومع استفتاء عادل يؤدي الى استقلال كامل في الصحراء الغربية، ويعتمد على إحصائيات إسبانية وأممية مدققة.

أما فرنسا وبلجيكا وربما إسبانيا جزئيا لهم مصالح مع المغرب ويميلون إلى الطرح المغربي حكم ذاتي تابع للمغرب.

المغرب حاليا مخترق خاصة اقتصاديا من طرف إسرائيل والخليج، ولذلك يجب أن نتحرك بذكاء عوض استعراض القوة، يجب ممارسة ديبلوماسية كسب الحلفاء إفريقيا وأوروبيا ودوليا ليغير المغرب نظرته إلى الجزائر كبلد هش أنهكه الإرهاب والفساد والحراك الشعبي.

أما قضية الصحراء فلا حل لها الا باستفتاء اممي يعتمد على إحصائيات السكان الذي أجرته اسبانيا قبل انسحابها في منتصف السبعينيات.. وبعدها لا يحق للجزائر أن تعترض على أي اتفاقية تبرمها المغرب ولا تضر بالجزائر.

أخيرا لنحذر الاتحاد الأوروبي فهو ينافق ويتبع مصالحه فقط.. والاحصائيات تقول أن له استثمارات ضخمة في الصحراء الغربية رغم علمه بعدم شرعية دولية لذلك.

كما أشير إلى أن حجم التبادل التجاري المغربي مع الاتحاد بلغ 35 مليار دولار عام 2020.. بينما حجم التبادل الجزائري مع الإتحاد بلغ 24 مليار دولار.

زيادة على أن المغرب يتفوق سياحيا واستثماريا على الجزائر في علاقاته مع الأوروبيين.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.