زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

احتفلوا بفوز البرتغال: الجزائريون لا زالوا يكرهون فرنسا

احتفلوا بفوز البرتغال: الجزائريون لا زالوا يكرهون فرنسا ح.م

تشفي كبير من الجزائريين في الهزيمة الفرنسية

احتفل الجزائريون بفوز منتخب البرتغال على منتخب فرنسا بنتيجة هدف لصفر، وحصولها بذلك على أول كأس أوروبية في تاريخها، ولم يفوّت الجزائريون الفرصة للتشفّي في فرنسا، ومن أبرز التعليقات التي حملتها شبكات التواصل الاجتماعي "الحمد لله الشعب الجزائري لازال يكره فرنسا".

وهتف الجزائريون للبرتغال ولرونالدو نكاية في فرنسا في المقاهي وأمام الشاشات العملاقة وفي منازلهم وفي شبكات التواصل الاجتماعي، وبرهنوا أنهم لا يحبون هذا البلد لأسباب تاريخية تتعلق بالاستعمار الذي جثم على صدورهم أكثر من قرن وثلاثين عاما.

نشرت بعض الصفحات مقاطع فيديو لاحتفالات جزائريين في قلب باريس بهزيمة الفرنسيين بعقر دارهم.

سبب آخر جعل الجزائريين يبتهجون بهزيمة فرنسا في بلادها وضياع الكأس الأوروبية منها، ويتعلّق الأمر بإبعاد الفرنسي ذي الأصول الجزائرية كريم بن زيمة من المنتخب الفرنسي قبيل انطلاق منافسات الكأس، وهو أمر اعتبره الجزائريون عنصريا ولا علاقة له بأخطاء يكون ارتكبها ابن بلدهم.

#الشروق_نيوز | #الجزائر | الجالية الجزائرية بـ #باريس تحتفل مع أنصار المنتخب البرتغالي بتتويج فريقهم بعبارات " 123 #تحيا_الجزائر"#يورو2016

Publié par Echorouk TV sur dimanche 10 juillet 2016

وكتب معلق على فايسبوك قبل بداية اللقاء: “من أعماق أعماق أحقادي التاريخية التي أحملها للاستعمار. أتمنى أن تلحق البرتغال الشقيقة هزيمة شنيعة بفرنسا وتسرق منها الكأس نكاية في العرايا والأغبياء الذين يرددون الآن وبوحشية وصهيل لا مثيل له في مقهى قريب مني vive la france”.

في الواقع كان كثير من الجزائريين يأملون في خروج فرنسا من البطولة منذ الادوار الاولى، لكن آمالهم ظلت تتأجل إلى غاية الشوط الإضافي الثاني من النهائي المثير أمام البرتغال…

وقال آخر “مبروك على البرتغال التربع على عرش الكرة الأوروبية نال الكأس بكل جدارة واستحقاق وبفوز مستحق على الديك الفرنسي دعاوي بن زيمة”، وكتب حمزة دائما ما لقبت البرتغال ب”برازيل أوروبا”..اليوم كانت مفعمة بـ”غرينتا الطليان” و”صبر الألمان” و”فرديات بلاد الصامبا” …هنيئا لكم أيها البرتغاليون أشفيتم غليلنا في الفرنسيس.

وكتب عبد العالي “فرنسا تخسر نهائي البطولة الأوربية على أرضها على يد البرتغال 1/0 ،،، انا سعيد جدا …”، أما رمضان فكاتب ساخر “هولاند يتنحى من السلطة.. ويمدد حالة الطوارئ إلى البرتغال فالس يطلب “السماح” من بن زيمة  البرتغال تعلن الخروج من الاتحاد الأوروبي.. رونالدو: من أنتم؟

وفي الواقع كان كثير من الجزائريين يأملون في خروج فرنسا من البطولة منذ الادوار الاولى، لكن آمالهم ظلت تتأجل إلى غاية الشوط الإضافي الثاني من النهائي المثير أمام البرتغال.

واعتبر بعض النشطاء أن الهزيمة أمام البرتغال كانت افضل انتقام يؤديه النجم كريستيانو رونالدو من أجل زميله في فريق ريال مديريد كريم بن زيمة، الذي حرمته “عنصرية” الفرنسيين من لعب هذه البطولة لأسباب واهية، غير أن الأغلبية متفقون أن الأسباب الفعلية وراء إبعاد نجم مثل بن زيمة من صفوف الديكة هي دواعي عنصرية، لكون اللاعب مسلم ومن أصول عربية (جزائري الأصل).

وإليكم بعض التغريدات كما جاءت:

#رواق_الصورة | الجزائريون يحتفلون بفوز #البرتغال بكأس أمم أوربا على حساب #فرنسا في ملعب باريس…ما قراءتكم ؟

Publié par ‎زاد دي زاد‎ sur dimanche 10 juillet 2016

وين راك abd Abd Ennacer Elbar 󾌴󾌴󾌴󾌴 󾓥󾓩󾓥󾓩󾓥󾓩󾓥󾓩󾓥󾓩أَلْفَافا راهي ولات جاجا ههههههه

Publié par Khaireddine Rouba sur dimanche 10 juillet 2016

و #خسرت فرنسا و #خرست أصوات عبيدها 󾰀

Publié par ‎بوجملين عبد السلام‎ sur dimanche 10 juillet 2016

تحيا البرتغال

Publié par Aboutaleb Chebboub sur dimanche 10 juillet 2016

الديكة يخسرون الرهان…دعوات بن زيمة في العمرة 󾌳󾌳󾌳

Publié par Smail Tellai sur dimanche 10 juillet 2016

شح شح شح شح

Publié par Abderrahmane Ahmed Derbashi sur dimanche 10 juillet 2016

الآن إحتفالات الجزائريين من باريس

Publié par ‎fibladi.com : Algérie ♥ الجزائر‎ sur dimanche 10 juillet 2016

3 تعليقات

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.