زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

إلغاء إمتحانات شهادة التعليم الابتدائي.. لماذا؟!

فيسبوك القراءة من المصدر
إلغاء إمتحانات شهادة التعليم الابتدائي.. لماذا؟! ح.م

3 فوائد رئيسية من قرار الإلغاء

امتحان "السانكيام" هو امتحان: 1. يقترب من "الشكلي" ولا أهمية له، 2. بل أضراره النفسية على الطفل أكبر، 3. ويقطع الطريق على البزنسة

لماذا؟

1. شكلي ولا أهمية، لأن ديوان الامتحانات والمسابقات أجرى دراسة من مدة (لم ينشرها)، اكتشف أن معدلات التلاميذ في مجموع الفصول يساوي بالتقريب معدلاتهم في امتحان شهادة التعليم الابتدائي..

ديوان الامتحانات والمسابقات أجرى دراسة من مدة (لم ينشرها)، اكتشف أن معدلات التلاميذ في مجموع الفصول يساوي بالتقريب معدلاتهم في امتحان شهادة التعليم الابتدائي..

بل قاموا بمقارنات فردية على التلاميذ في مواد بعينها، فوجدوا مثلا نقطة امتحان تلميذ 5 كمعدل عام، قد كانت 5.5 في امتحان السانكيام.

2. أضراره النفسية كبيرة على الطفل، نتيجة الجهل المطبق للكثير من الأولياء في تسيير ضغط الامتحان، بل كانت هناك حالات لتلاميذ حاولوا الهرب من بيوتهم أو اصيبوا بعوارض قلق كالتبول أو مرضوا بالحمى وغيرها فقط بسبب هذا الضغط، وهو طفل لازالت كينونته النفسية لم تتشكل بعد.

3. ويقطع الطريق على البزنسة، من وجهين:

الأولى للمدارس الخاصة والأساتذة الذين يعدون رؤوس التلاميذ عدا كدخل إضافي، إلا من رحم ربك.

والثانية لبعض مدراء المؤسسات التربوية الذين اُوكلت لهم عملية التصحيح فصار همهم تحصيل منحة نسبة النجاح 100%..

يجدر التذكير، أن فكرة إلغاء هذا الامتحان كانت قد تبلورت في نهاية 2018، وتأجل تطبيقها في دورة 2019 بسبب الحراك، وطُبّقت في دورة 2020 بسبب كورونا، واعيدت في دورة 2021 حتى لا يُفهم أنه تم استغلال وضعية الوباء لإلغائه، وأعلن الوزير اليوم رسميا إلغاء الامتحان ابتداء من دورة 2022 هذه.

ما يعني أن تثبيت امتحان الدورة الماضية 2021 كان استثنائيا فقط.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.