زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أوباما يلقّن “بوتفليقة” درساً في الحكامة!

أوباما يلقّن “بوتفليقة” درساً في الحكامة! ح.م

العهد الثالثة.. غلطة بوتفليقة الكبرى!

التاريخ يحكي: كتبت بعض "وسائل الإعلام" تقول أن شهر جويلية / يوليو من عام 2009، عبرت الطائرة الرئاسية الأمريكية Air Force One، على المجال الجوي للقارة الإفريقية، وكان على متنها الرئيس باراك أوباما، متوجهاً في زيارة خاطفة لغانا خلال شهر جويلية / يوليو من عام 2009..

أوباما لم يرسل ببرقية تهنئة إلى نظيره الجزائري، بدواعي أن الرئيس الأمريكي وهو من الديمقراطيين، لا يؤمن وهو على قناعة تامة إلا بعهدتين رئاسيتين اثنتين لا ثالثة لهما!

وكما جرت عليه الأعراف والبروتوكولات للعلاقات الدبلوماسية المتبادلة بين البلدين أمريكا والجزائر، أن يبادر الرئيس أوباما بإرسال رسالة تهنئة إلى نظيره الجزائري الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المعاد انتخابه من جديد سنة 2009، لولاية ثالثة، (بعد تعديل الدستور وفتح العهدات الرئاسية)..

وأشار المقال بأن ديوان الرئاسة لدى الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم يرسل ببرقية تهنئة إلى نظيره الجزائري، بدواعي أن الرئيس الأمريكي وهو من الديمقراطيين، لا يؤمن وهو على قناعة تامة إلا بعهدتين رئاسيتين اثنتين لا ثالثة لهما!

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.