زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ 10 جوان (2010-2022).. زاد دي زاد 12 سنة من الصمود.. شكرا لوفائكم 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أهداف مع وقف التنفيذ..!

فيسبوك القراءة من المصدر
أهداف مع وقف التنفيذ..! ح.م

بعد مباراة البرازيل، ازددت يقينا أن التكنولوجيا التي دخلت على مباريات كرة القدم بلا سابق إنذار، خنقت المتعة وقللت الإثارة والجدل في لعبة تقوم أساسًا على الخطأ البشري، وتستمد نصيبًا من متعتها من تفاصيلها الجانبية.

↖️ لو كان الأمر بيدي لاستمرت الأمور كما كانت عليه، حكم أعمى يدير المباراة بلا وسائل مساعدة تماما كما عندنا في مباريات بطولاتنا، يخطئ هنا ويصوب هناك، يعطيك مرة ويحرمك في أخرى، هذه هي الكرة، إثارة ومتعة وأخطاء غير متوقعة من المهاجم والمدافع و…الحكم أيضا، دون أخطاء ستتحول إلى لعبة شطرنج.

⛔️ حتى تقنية VAR التي جاءت لتقلل من الأخطاء، بطيئة جدا، إذ يسجل لاعب ما هدفا (كما حدث في الهدف الأول مباراة غانا وكوريا الجنوبية) ثم يبقى زمنًا بانتظار القرار، تماما كأب في رواق مستشفى ينتظر خروج الممرضة.

اليوم لم يعد من حق الحكم أن يعلن سوى عن المخالفات ورميات التماس أما غير ذلك فتقرر بشأنه التكنولوجيا التي تستمر مع ذلك بإثارة الجدل، وهنا نتساءل لماذا لا يصنعون “روبوت” لإدارة المباريات وننتهي من كل هذا؟

ويفرح خيسوس مهاجم البرازيل بجنون بهدفه في شباك سويسرا ثم يأتي القرار برفضه (لقد تسرعت في فرحتك)، فصارت الأهداف أهدافا مع وقف التنفيذ إلى أن يتخذ حيالها قرار من غرفة وعبر تقنية لا نعرف متى وكيف تتشغل، فهي تعمل أحيانا وفي مرات كثيرة لا تفعل.

حتى أنني أشعر في بعض مباريات كأس العالم أن حكام var الذين أتوقع تدخلهم غائبين، كأن فيهم من ذهب لشراء “ساندويتش” ومنهم من ترك المشاهدة للبحث عن سجائر.

zoom

♦️ قد يقول قائل إذن لا تريد أن نستفيد من التكنولوجيا لتقليل الأخطاء؟

⬅️ لا بالعكس، تقنية احتساب الوقت الضائع رائعة، وتقنية التسلل شبه الأوتوماتيكي أروع وهي أقل كلفة من VAR، لو تكون أسرع قليلا فتنهي كل جدل، مع كرة ذكية يتغير لونها حين تتجاوز خط المرمى وتدخل الشباك أفضل من كل VAR تنفق عليه ملايين الدولارات (5 حكام خلف الشاشات وتقنيات ضخمة واستثمارات)، مع ترك المجال فيما تبقى غير ذلك للحكم للتقدير فهي لعبة إنسانية.

↩️ اليوم لم يعد من حق الحكم أن يعلن سوى عن المخالفات ورميات التماس أما غير ذلك فتقرر بشأنه التكنولوجيا التي تستمر مع ذلك بإثارة الجدل، وهنا نتساءل لماذا لا يصنعون “روبوت” لإدارة المباريات وننتهي من كل هذا؟

@ طالع أيضا: الجزائر VS الكاميرون.. هذا ما حدث لتقنية الـ”VAR”

ads-300-250

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.