زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أمير موسوي يتطاول على عائلة الرئيس بومدين..!

بوابة الشروق القراءة من المصدر
أمير موسوي يتطاول على عائلة الرئيس بومدين..! ح.م

من يوقف موسوي عند حده وفي مستوى حجمه؟!

هاجم أمير موسوي المستشار الثقافي بالسفارة الإيرانية بالجزائر، الأحد، أنيسة بومدين أرملة الرئيس الراحل هواري بومدين بعد إعلانها دعمها لتحركات المعارضين للنظام الحاكم في طهران.

وكتب موسوي منشورا على صفحته بموقع “فايسبوك” جاء فيه “لو كان الرئيس الراحل بومدين حيا ماذا سيقول لزوجته التى تموضعت مع الإنبطاحيين والإرهابيين ووقعت في أحضان هؤلاء أعداء الإنسانية الذين توحدت أصواتهم ومواقفهم في المطالبة بإسقاط خيار الشعب الإيراني المقاوم واستبداله بخيار محور الصهيو أمريكي الوهابي”.

وكان هذا الدبلوماسي يرد على تصريحات لأنيسة بومدين بمناسبة نظمته المعارضة الإيرانية في باريس، أكدت فيه أنها تتمنى سقوط النظام الإيراني وان تحل محل الرئيس الحالي، امرأة تقود إيران وان تكون تلك المرأة هي مريم رجوي رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

ويرى موسوي في هذه التصريحات متناقضة مع مواقف بومدين “الذي طلب من الإمام الخميني عن طريق سفير الجزائر في بغداد ليتوجه الى جزائر الثورة والشهداء لتكون قاعدة انطلاقته الثورية بدلا من العراق الذي طلب منه الرحيل بضغط من شاه إيران”.

ولاقت هذه الخرجة من الدبلوماسي الإيراني المثير للجدل، انتقادات من ناشطين وصفوها بالخروج عن الأعراف الدبلوماسية و”التدخل غير المقبول” في مواقف شخصيات جزائرية في مستوى أرملة الرئيس الراحل هواري بومدين.

وسبق لموسوي أن كان موضوعا لعرائض على شبكات التواصل الاجتماعي، وصلت حد المطالبة برحيله بسبب ما وصف بالتدخلات في الشؤون الداخلية للجزائر.

الأوراق المحروقة لأعداء الجمهورية الإسلامية؛أرملة الرئيس الجزائري الراحل الهواري بومدين (27.12.1987 – 19.6.1965) أنيسة…

Publié par ‎أمير الموسوي‎ sur dimanche 28 Janvier 2018

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6604

    عشراتي الشيخ

    هذا كذب: لم أجد أي تطاول على بومدين، فيما جاء من الدبلوماسي الإيراني… التطاول جاء من سيدة منتهية الصلاحية السياسية، تدخلت فيما لا يعنيها.. كما فعل “محروق” (سياسيا) آخر، اسمه سيد أحمد غزالي، يوم أن طلب من عمدة نيويورك رفض دخول رئيس إيران المنتخب، أحمدي نجاد.

    • -3

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.