زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أبو جرة يكسر القلة

أبو جرة يكسر القلة

السلام عليكم جميعا
...
ما قبل البارحة حان الدور على اول رئيس حزب موالي للسلطة لكي يطل علينا في تلفزيون كل شيئ على ما يرام و رغم علمي المسبق بأن الرجل يجيد المراوغة و اللعب بالكلمات و الجمل و هو الخطيب الإمام فيما مضى.

 

فقد جلست و تربعت و رفعت حجم الصوت و بدأت أرى من حالف النظام لسنوات كيف تلون و أنقلب على كلش شيئ الرجل شبه قرار حزبه بالتحالف أنه كان لزما علينا أكل الوجبة الجاهزة ** الروبا فروا* و نقول له إذا أنت معدتك تحتمل مثل أنواع هاته المأكولات و غيرها فالكثير من الكادحين في الشعب قتلتهم الوجبة الجاهزة و سببت لهم جميع أنواع الأمراض و الاوبئة  ، الرجل يقول أن البرلمان ميت و هو يشارك فيه و يصوت نوابة بالأيدي و الأرجل و يقول لنا أتركوا الميت يموت ميتة مريحة و يعارض حل البرلمان أي منطق ؟؟؟ ، الرجل عرف البارحة فقط بأنه هو و اولاده يعيشون وحدهم في إقامة الدولة بموريتي و أن جل اولاد المسؤولين يدرسون بالخارج أو كما قال يقضوا في صوالحهم من دون ان نعرف هاته المصالح ماهيتها و ما طبيعتها طبعا الشعب الكادح يعرف ، الحقيقة والله تقعد و تضع اليد على الخد  مستغربا الرجل يأتي لنا بأمور لدينا سنوات نتكلم عنها و يقول لنا التحالف سيتبدد طبعا فقد إنتهى الدور و النظام أعاد إنتاج نفسه بقوة أكبر مما كان عليه بمختصر العبارة خدم بيكم و انتهيتم ، لا ننسى محاولاته اللعب على وتر شخصيات الحزب و جمعية الإرشاد بذكره للراحل نحناح  و الشيخ بوسليماني رحمة الله عليهما فأولائد رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه و لم يتلونوا بألوان صاحب القلة ، في المحصلة أبو جرة كسر القلة و لم يظهر منها إلى القليل و أوله الوجبة الجاهزة  في إنتظار الشريكين الاخرين في التعالف حتى ينكشف المستور، في إنتظار مول اللوبية و العدس و صاحب نظرية التمديد الأعمى لفخامته .

 

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.